قصة "إيف" الوحش البحري الذي عاش في عصر ما قبل التاريخ - serversdz
  التسجيل   التعليمـــات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل في serversdz . للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

العودة   serversdz > منتديات التعليم > ثقافة عامة و علوم

الملاحظات

ثقافة عامة و علوم ثقف نفسك معلومات جديدة علوم و تكنولوجيا اكتشافات حديثة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
selma2014
مشرف
selma2014 غير متواجد حالياً
 
الدولة:
رقم العضوية : 12910
تاريخ التسجيل : Jul 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 13,410
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : selma2014
Smilies 0029 قصة "إيف" الوحش البحري الذي عاش في عصر ما قبل التاريخ

كُتب : [ 05-31-2016 - 01:52 AM ]


يشبه تجميع ما تبقى من عظام هذا الحيوان الضخم أكبر لغز للصور المقطوعة قد تراه في حياتك، لكن في هذه الحالة لا يوجد أية تعليمات قد تساعدك على إنجاز المهمة.

مئات العظام ترقد على الأرض، وعرضت الدكتورة هيلاري كيتشوم، من متحف أوكسفورد للتاريخ الطبيعي أن تضمهم إلى بعضهم البعض.

ويستغرق الأمر أكثر من ساعة لتجميع الهيكل العظمي لحيوان البلصور، الذي سماه العلماء "إيف".

ويمكنك بوضوح أن ترى الحراشف الضخمة لهذا الحيوان، وزعانفه الكبيرة ورقبته الطويلة.

وساد حيوان البلصور المحيطات طيلة أكثر من مئة مليون سنة، وذلك قبل أن تختفي في ذات الوقت الذي اختفت فيه الديناصورات.

وعلى الرغم من سيطرتها على المحيطات في عصر ما قبل التاريخ، إلا أنه لا يعرف الكثير عن طبيعتها البيولوجية والتشريحية وكيفية تطورها.

Image copyright ROGER HARRISSCIENCE PHOTO LIBRARY حفريات نادرة

وتقول الدكتورة كيتشوم، التي تعتني بالعينات الجيولوجية بالمتحف، إن البلصورات تعد حقا حيوانات غير عادية.

وتضيف: "إنها نوع من الزواحف ذات الصلة بزواحف الأخرى، مثل الديناصورات والتماسيح والاكتيوصور والسلاحف على سبيل المثال، لكن في الحقيقة نحن غير متأكدين أين تقع البلصورات في المخطط الكبير للأشياء".

Image copyright Cambridge Archaeological Unit وتم رصد هذا الحيوان من جانب مجموعة من علماء الآثار الهواة، عندما وجدوا قطعة من العظم في أحد المحاجر في بريطانيا.

وأضافت كيتشوم، وهي تشير إلى هيكل عظمي إلى جوارها على الأرض يبلغ عمره نحو 165 مليون سنة: "ذات يوم وجد أحد أعضاء الفريق قطعة صغيرة من عظم الزعانف، ترقد هناك فوق الطين".

وأردفت: "وبعد مزيد من البحث، وجدوا عظاما أكثر وأكثر، وفي النهاية اكتشفوا الهيكل العظمي بكامله وهو مثير للغاية".

وقالت: "نعتقد أنها قد تكون نوعا جديدا من الأحياء، لكن حتى إذا لم تكن كذلك فإنها غير عادية بالمرة. إنها حفريات لبلصورات نادرة للغاية، خاصة شبه كاملة النمو مثل تلك التي أمامنا".

هذه الأحفورة تم اكتشافها في محجر ماست فارم بالقرب من مدينة "بيتربره" شرقي انجلترا.

وأطلق عليها مارك ويلدمان وأعضاء آخرين في فريق مجموعة عمل أوكسفورد، وهو فريق من علماء آثار هواة ومحترفين يبحثون عن حفريات، اسم "إيف" الذي يعني حواء، لأنها كانت أول اكتشاف مهم لهم.

والنوع الحقيقي لهذه الأحفورة غير واضح، حيث إن إنثى البلصور الوحيدة المؤكدة هي أحفورة وجدت وبداخلها جنين.

واكتشفت أحفورة "إيف" عام 2014، وتبرعت بها الشركة المالكة للمحجر "فونتيرا" إلى متحف التاريخ الطبيعي بجامعة أوكسفورد، حيث أمضى العلماء شهورا في تنظيفها وترميمها.

"عظام جميلة"

وفي معمل بأحد جوانب المتحف، تقوم "جولييت هاي" بإزالة الطين من على جمجمة ذلك الحيوان الزاحف، مستخدمة مشرطا برفق.

ولا تزال الجمجمة محاطة بالطين، والذي تتم إزالته بالكشط على مراحل بهدف الحفاظ على العظام والأسنان الحساسة.

إنها مهمة شاقة تتطلب أعصابا فولاذية، لكنها ضرورية لإعداد الجمجمة لمزيد من الفحص والدراسة.

ولمتابعة قصة هذا الوحش البحري التقيت بالدكتور "روجر بنسون"، الذي يفحص الأحفورة، وذلك في الطابق السفلي من مبنى علوم الحياة في جامعة بريستول.

وبعد أن أجري تصوير مقطعي محوسب للجمجمة، أخبرني دكتور بنسون عن النتائج.

وقال: "اعتقد أننا سنرى عظاما جميلة حقا".

وكانت الجمجمة قد أجري لها مسح ضوئي قبل ذلك، في الكلية الملكية للطب البيطري في لندن، لفحص وضع العظام والأسنان داخل كتلة الطين المحيطة بها.

لكن جهاز التصوير المقطعي المحوسب الأكثر دقة في جامعة بريستول قد يفك أسرار البلصور "إيف"، ويحدد ما إذا كان نوعا جديدا من الكائنات الحية.

ويقول دكتور بنسون: "يتضح في هذا المسح عالي الدقة أننا لدينا الكثير من العظام المحفوظة بشكل جيد، والتي ستعطينا الكثير من المعلومات".

وأضاف: "مما رأيناه بالفعل من جسد هذا الحيوان، عرفنا أنه يتميز ببعض الخصائص المختلفة عن غيره من الحيوانات التي رأيناها من قبل، ولذلك من المرجح جدا أن يكون هذا الحيوان جديدا بالنسبة للعلوم".

وقال إن مزيدا من الفحص والتحليل لتفاصيل جديدة من الجمجمة سيساعد في تأكيد ذلك.

وسيساعد ذلك أيضا جولييت هاي في استخراج العظام بمزيد من الدقة والإحكام.

وأضاف: "هذا العمل يشبه ألغاز الصور المقطوعة، حينما يكون لديك الشيئ وصورته وعليك أن تربطهما ببعضهما البعض".



serversdz.com...




رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
الاموره مهره
عضو
الدولة:
رقم العضوية : 36657
تاريخ التسجيل : Mar 2017
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 145
عدد النقاط : 10

الاموره مهره غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 04-02-2017 - 05:51 PM ]



بارك الله فيك على هذا العمل الجميل وهناك نوع جميل من القصص وهو
قصص رعب يحبه العديد والكثير من الناس حيث انه يكون به اثارة وغموض والعديد من المواقف المرعبة مثل هذه القصة المرعبة
تدور احداث القصة حول إيد ولورين وارن هما زوجان يعملان في مجال التحقيق الروحي وطرد الأشباح , نراهما في بداية الفلم وهما يجلسان مع دونا وانجي , وهما فتاتان تدرسان التمريض وتسكنان في شقة واحدة . الفتاتان ترويان تفاصيل تجربتهما المرعبة مع دمية تمتلكها دونا . تلك الدمية كانت تتحرك من تلقاء نفسها , تتركها دونا ليلا في حجرة النوم لتجدها صباحا في حجرة الجلوس! . كان الأمر مخيفا إلى درجة أن الفتاتين اتصلتا بوسيطة روحية لتحري الأمر , فأخبرتهم الوسيطة بأن الدمية مسكونة بروح طفلة مسكينة تدعى (انابيل هيجنز) . الفتاتان شعرتا بالشفقة تجاه روح الطفلة فقررتا عدم التخلص من الدمية وقامتا بحبسها في القبو
وفي مساء أحد الأيام تعود الفتاتان إلى الشقة لتجدان قصاصة ورقية خلف الباب مكتوب عليها : “هل افتقدتماني؟ ” , وعلى بعد أقدام تستلقي الدمية وهي تمسك بقلم . الفتاتان تشعران برعب شديد , إذ كيف تمكنت الدمية من الخروج من القبو ؟ .. وفي لحظة انفعال تأخذ انجي الدمية وترميها في حاوية النفايات الكبيرة في الشارع . لكن بعد عدة ساعات , تستيقظ الفتاتان من النوم على صوت طرق قوي على باب الشقة . فتفتح أنجي الباب ولا تجد خلفه سوى قصاصة ورق مكتوب عليها : “هل افتقدتماني؟ ” .. ثم يعلو صوت الطرق مجددا , هذه المرة من داخل الشقة , وعندما تقوم دونا بفتح الباب مصدر الصوت تصرخ مذعورة لأنها ترى الدمية تقبع خلفه !.
بعد الاستماع لقصة دونا وانجي يتوصل الزوجان وارن لقناعة مفادها أن الدمية ليست مسكونة بروح طفلة كما قالت الوسيطة وإنما هي تتحرك بواسطة جني خبيث يستخدمها كوسيلة للتلبس بجسد إحدى الفتاتين . وللحد من ألاعيبها وشرورها يأخذ الزوجان وارن الدمية معهما إلى منزلهما ويقومان بحبسها داخل صندوق زجاجي في القبو
وفي احد الأيام بعد انتهاء الزوجين وارن من إلقاء محاضرة عن المس الشيطاني تتقدم إليهما امرأة تدعى كارولين بيرون وتطلب مساعدتها لتحري ما يجري في منزلها . كارولين وزوجها روجر وبناتهما الخمسة انتقلوا حديثا للسكن في منزل قديم يقع وسط مزرعة كبيرة . ومنذ اليوم التالي لانتقالهم هناك تحدث أمور غريبة يصعب تفسيرها , كارولين تستيقظ صباحا لتجد كدمات غامضة على جسدها , ثم تعثر أبنتها على كلب العائلة ميتا في الحديقة , والغريب أن جميع ساعات المنزل توقفت عن العمل في وقت واحد . وفي إحدى الأمسيات تسمع كارولين صوت تصفيق قادم من مكان مجهول , فتبدأ بالبحث عن مصدر الصوت , وخلال البحث تسقط في قبو المنزل المظلم وتحاول عبثا الخروج , لكن قوى خفية تمنعها من ذلك , وفي هذه الأثناء تستيقظ إحدى بناتها في الأعلى لتخبر شقيقتها النائمة بجوارها بأن هناك شخص ما يختبأ وراء باب الغرفة , فتنهض الشقيقة لتحري الأمر , لكن الباب يغلق بقوة من تلقاء نفسه وتبدأ الفتاتان بالصراخ , ولا ينقذ الجميع سوى عودة روجر من عمله إلى المنزل
الزوجان وارن يأتيان لتحري الأمر , وسرعان ما يستنتجان بأن المنزل مسكون , وأن هناك حاجة ملحة لإجراء طقوس طرد الأرواح , لكن يجب أولا جمع أدلة قوية لإقناع الكنيسة بضرورة إجراء تلك الطقوس . وخلال جمعهما لتلك الأدلة يكتشف الزوجان جوانب مأساوية لتاريخ المنزل , فهناك ساحرة انتحرت في المنزل قبل قرن من الزمان بعد أن قتلت طفلها وقدمته كقربان للشيطان , وقبل موتها صبت الساحرة لعنة رهيبة على كل من يضع يده على منزلها . ويبدو بأن تلك اللعنة تحققت فعلا , فخلال تاريخه الطويل عرف المنزل العديد من حوادث الانتحار . أغلبها كانت لأمهات قمن بقتل أطفالهن ثم انتحرن . كانت روح الساحرة تتلبس بأجساد الأمهات وتدفعهن لتكرار ما فعلته هي بأبنائها . وكانت كارولين هي الضحية الأخيرة للساحرة .. فهل ستتمكن من جعلها تقتل بناتها ؟ .. هذا السؤال لن نجيب عنه لكي لا نفسد متعة مشاهدة الفلم
من هما الزوجان اد و لورين وارن الحقيقيين ؟
في عام 19266 ولد ادوارد (إد) وارن في كونيتيكت . قال بأنه أمضى طفولته في منزل مسكون بالعديد من الأشباح , من ضمنها شبح امرأة عجوز تظهر ليلا في حجرته وتقف بجوار سريره , كان الجو يصبح بارد بوجودها . لكن والد إد لم يكن يصدق بالأشباح , كان رجلا عمليا يؤمن بوجود تفسير منطقي لكل شيء . وكان نكران الأب لما يحدث في المنزل هو الدافع الرئيسي لاهتمام إد بالأمور الروحانية لاحقا في حياته . كان يريد أن يثبت لنفسه بأنه لم يكن يتوهم ويتخيل كما كان والده يظن , وبأن الأشباح والجن والعفاريت موجودة فعلا
في سن السادسة عشر تعرف إد على لورين . وبعدها بعام تطوع في البحرية الأمريكية . وخلال الحرب العالمية الثانية غرقت سفينته في شمال الأطلسي فعاد إلى الوطن وتزوج من لورين . وعمل كرسام بعد انتهاء الحرب , وخلال تلك الحقبة أزداد ولعه بالتحقيقات الروحية , فأينما سمع بوجود منزل مسكون كان يسارع للذهاب إلى هناك لتحري الأمر مصطحبا معه زوجته التي لم تكن تؤمن آنذاك بالأشباح والمس الشيطاني , لكنها أصبحت لاحقا من أشد المؤمنين بتلك الأمور , ومن خلال مواكبتها لزوجها اكتشفت بأن لديها قدرة خارقة على التواصل مع كائنات العالم الآخر والإحساس بوجودهم . وهكذا راح الزوجان يطاردان الأشباح في طول البلاد وعرضها , مستخدمين أحدث التقنيات والأساليب في تلك المطاردة , كالكاميرات الحساسة للضوء والأجهزة السمعية التي تلتقط ذبذبات يصعب على الأذن البشرية التقاطها . واستعانا كذلك بالعديد من الصحفيين والمصورين والأطباء ورجال الدين من أجل إسباغ مصداقية أكبر على تحقيقاتهم .

وفي عام 1952 توج الزوجان عملهما بتأسيس جمعية نيوانجلند للأبحاث النفسية , كان الهدف منها هو مساعدة الناس الذين يعانون من أذى الأشباح والجن , وكذلك مساعدة الأرواح الضالة على إيجاد طريقها لمغادرة هذا العالم . إضافة إلى ذلك أراد الزوجان أن يثبتا للملحدين بأن ما ذكرته الأديان عن العالم الآخر والملائكة والشياطين هو حق . وخلال خمسين عاما من عمر جمعيتهما حقق الزوجان وارن في العديد من القضايا التي نالت شهرة واسعة , كقضية امتيفيل , وقضية آل سندكير , وقضية الرجل المستذئب الخ .. ويحتفظ الزوجان بالكثير من الأشياء الغريبة التي جمعاها خلال تحقيقاتهم الروحية في متحف بقبو منزلهم أسمياه “متحف الغيبيات” , ولعل أغرب تلك الأشياء هي دمية أسمها انابيل سنتعرف على قصتها بالتفصيل خلال الأسطر التالية


توقيع : الاموره مهره

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:46 PM